آللهٌـمّـ لگ آلحمـدُ حتـّى تـرضَـى ولگ آلحمـدُ إذآ رضيـتّ ~ ولگ آلحمـدُ بعّـد آلـرِضَـى ♥ ..











    العسل يقتل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

    شاطر
    avatar
    وردة
    مـشرفة عـامـة
    مـشرفة عـامـة

    الجنس : انثى

    عدد المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 24/04/2012
    العمر : 29
    المزاج : unstable

    العسل يقتل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

    مُساهمة  وردة في الإثنين مايو 21, 2012 2:50 am

    العسل يقتل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية
    جاء في دراسة علمية حديثة ما يلي:
    أظهرت دراسة جديدة أن العسل يملك خصائص يستطيع من خلالها مقاومة الجراثيم،
    كما أظهر فعالية ضد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية،
    والتي طورت أجهزتها المناعية لمقاومة المضادات،
    ما جعل مقاومتها بالأدوية العادية أمراً صعباً.

    ولطالما كان العسل في القديم والحديث يستخدم علاجاً طبياً للكثير من الأمراض،
    في مختلف البلدان والحضارات القديمة، لكن هذه الدراسة
    قد تكون نقطة تحول جديدة في الاستخدامات الطبية للعسل.

    وحول الدراسة التي أجرتها جامعة سيدني الاسترالية، تقول دي كارتر الأستاذ المشارك
    في كلية العلوم البيولوجية والميكروبية الجرثومية في جامعة سيدني:
    "بيَّن لنا البحث الذي أجريناه، أن العسل يمكن أن يحل محل الكثير
    من المضادات الحيوية المستخدمة في معالجة الجروح كالمراهم
    والكريمات المختلفة، كما أن استخدام العسل كوسيلة مساعدة للعلاج
    سيزيد من عمر المضادات الحيوية."

    ويؤكد العلماء أن أكثر أنواع البكتيريا التي تسبب الالتهابات في المستشفيات
    باتت قادرة على مقاومة نوع واحد على الأقل من المضادات الحيوية،
    وهذا يتطلب إنتاج أنواع جديدة من هذه المضادات لتكون
    قادرة على القضاء على البكتيريا المسببة للأمراض.



    العسل يحوي 800 مركب!يعتبر العسل من أكثر المواد تعقيداً في تركيبته، إذ يحتوي على ما يقارب
    الـ 800 مركب، وهذا التعقيد يجعل من الصعب على العلماء أن يدركوا
    تماماً الآلية التي يقوم من خلالها بمقاومة البكتيريا وقتلها.
    وتقول الباحثة دي كارتر: "حتى الآن لم نتعرف على الطريقة التي
    استطاع العسل من خلالها مقاومة البكتيريا، لكن على الأغلب أن مركباً
    داخل العسل اسمه "methylglyoxal" يتفاعل مع مركبات أخرى
    لم نعلمها حتى الآن، ليكون قادراً على تعطيل قدرة البكتيريا
    من إنتاج سلالات جديدة قادرة على مقاومة المضادات الحيوية."

    العسل في مواجهة الجروح
    الدكتورة روز كوبر من كلية العلوم الصحية في جامعة ويلز، قامت بإجراء بحث
    عن نشاط العسل المضاد للبكتيريا، وألفت كتاباً بعنوان
    "العسل في مواجهة الجروح". وتقول:
    "هناك العديد من المكونات التي تساهم في إعطاء العسل الميزات العلاجية،
    ارتفاع السكر، وقلة نسبة المياه، والحموضة المنخفضة كلها عوامل مساعدة."

    فيه شفاء للناس
    أحبتي في الله! إن مثل هذه الدراسات جديدة على العلماء وتثير دهشتهم،
    ولكنها نتيجة طبيعية بالنسبة لنا، لأن الله تعالى ذكر العسل في كتابه،
    بل أنزل سورة سماها "سورة النحل" وجاء فيها قوله تعالى:
    (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ *
    ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا
    شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 68-69].
    ولذلك ننصح كل أخ وأخت أن يجعلوا من العسل مادة أساسية في المنازل،
    فالعسل مفيد للحروق والجروح والالتهابات الإنتانية، ومفيد لعلاج اللثة الملتهبة،
    ومفيد للجلد، ومفيد في حالات الزكام والالتهابات الفيروسية...
    ولذلك ينبغي وضع كمية من العسل في البيت،
    وذلك لاستعماله كغذاء ودواء، وبخاصة للأطفال.

    التصنيف القرآني للعسل
    لقد رتَّب الله تبارك وتعالى في كتابه الوسائل التي هيَّأها للنحل
    من أجل صناعة العسل كما يلي:
    1- الجبال.
    2- الشجر.
    3- العرائش.
    لقد ثبُت أن أفضل أنواع العسل هو العسل الجبلي، ثم العسل في الغابات
    والذي نجده في جذوع الأشجار، وأخيراً العسل الذي يصنعه النحل في الخلايا
    الصناعية التي يصنعها الإنسان له. لذلك قال تعالى:
    (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ) [النحل: 68].
    إذاً (الْجِبَالِ) أولاً ثم (الشَّجَرِ) وأخيراً (مِمَّا يَعْرِشُونَ)،
    وهذا الترتيب مطابق لكمية الفائدة والشفاء في كل نوع من الأنواع.
    فأكثر أنواع العسل شفاءً هو العسل الجبلي.



    العسل مفيد لعلاج السرطان
    يحاول الباحثون اليوم استخدام العسل لعلاج السرطان، فقد قام مؤخراً باحثون
    في جامعة زغرب بكرواتيا بإجراء العديد من التجارب على عسل النحل،
    وتبين لهم أنه يقي من أمراض السرطان حيث يوقف نمو الخلايا السرطانية.

    ولكنهم لا يزالون يجهلون الآلية الدقيقة لتأثير العسل،
    وكيف يقوم العسل بإيقاف السرطان، ويعتقدون أن العسل يقوي جهاز المناعة
    لدى الإنسان وبالتالي يصبح أكثر قدرة على مواجهة مختلف الأمراض.
    وهنا ندرك لماذا قال تعالى:
    (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ)
    [النحل: 69].

    محاولة لعلاج مرض السكري
    تجدر الإشارة إلى أن بعض الباحثين يحاولون اليوم الاستفادة من العسل في
    علاج مرض السكري بكميات خفيفة جداً، ولكن الأبحاث لا تزال جارية،
    لذلك ننصح من يعاني من هذا المرض (أي ارتفاع نسبة السكر)
    أن يكون حذراً في تناول العسل، وأن يلجأ إلى الاستشارة الطبية.

    وأدعو جميع الأطباء والمختصين في علم التغذية من المسلمين أن يقوموا
    بتجارب إضافية على العسل، فقد يثبت يوماً ما أن هذه المادة تشفي
    من جميع الأمراض، والله تعالى عندما ذكر العسل في كتابه لم يكن هذا الأمر عبثاً،
    إنما هناك الكثير من الأسرار التي تنتظر من يكشفها.



    العسل مفيد لأمراض الجهاز الهضمي
    روى البخاري ومسلم في صحيحيهما أن رجلاً جاء إلى
    النبي الكريم صلى الله عليه وسلم فقال: إن أخي استطلق بطنه،
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اسقه عسلاً. فسقاه
    ثم جاء فقال: إني سقيته عسلاً فلم يزده إلا استطلاقاً.
    فقال له ثلاث مرات ثم جاء الرابعة فقال: اسقه عسلاً،
    فقـال: لقد سقيته فلـم يزده إلا استطلاقاً.
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صدق الله وكذب بطن أخيك) فسقاه فبرأ.
    يقرر هذا الحديث الشريف فائدة العسل في علاج أمراض الجهاز الهضمي.

    إن كلمة (الاستطلاق) الواردة في نص الحديث الشريف هي ما نسميه اليوم
    بالإسهال. وقد ثبت بالتجارب أن العسل يقتل الجراثيم على مختلف أنواعها
    لاسيما التي تستوطن الجهاز الهضمي، لذلك له أثر فعال في علاج الإسهال
    كما يساعد على علاج قرحة المعدة والتئام هذه القرحة خلال فترة قصيرة.

    وكذلك يعالج الإمساك! وهذا من المفعول المزدوج للعسل، لأن العسل ببساطة
    يقوم بتنظيم حركة
    الأمعاء بل ويؤثر على خلايا هذه الأمعاء بما يحويه من "معلومات"
    أودعها الله بداخله.
    ما هو الجديد الذي جاء به القرآن؟
    ولكن ينبغي أن نشير إلى أن قدماء المصريين ومنذ خمسة آلاف عام استخدموا
    العسل في علاج الجروح، وأدركوا شيئاً من خصائصه الطبية.

    وعندما جاء الإسلام أكد على أهمية العسل حتى إن كلمة (شفاء) وردت في القرآن
    أربع مرات ثلاثة منها مع القرآن ومرة مع العسل، يقول تعالى:
    (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)
    [النحل: 69]. وقد يقول قائل: مادام القدماء أدركوا أهمية العسل قبل نزول القرآن،
    فأين الإعجاز؟ وأقول إن القرآن أكد كل ما هو صحيح، وأبعد
    وصحح كل ما هو خاطئ، وهذا إعجاز بحد ذاته!

    والدليل على ذلك أنه لم ترد في القرآن آية واحدة أثبت العلم خطأها،
    كذلك هناك الكثير من الخرافات السائدة زمن نزول القرآن،
    فلو كان القرآن من تأليف بشر إذاً لامتزج بخرافات عصره،
    ولكن عندما نجده دائماً يأتي بالحق فهذا دليل على أنه حق من عند الله تعالى.

    وأخيراً
    نتذكر قول الرسول الله صلى الله عليه وسلم
    كما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما:
    (الشفاء في ثلاثة: شرطة محجم أو شربة عسل أو كية نار وأنهى أمتي عن الكي) [رواه البخاري].
    وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (عليكم بالشفائين العسل والقرآن)
    [رواه ابن ماجه في سننه].
    ولا ننسى قوله تعالى:
    (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ
    إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 69].

    وأنصح يا أحبتي أن نلجأ إلى الشفاء بالعسل والقرآن وهذا ما نصحنا به
    النبي الأعظم عليه صلوات الله وسلامه، فنكون بذلك قد أخذنا أسباب الشفاء.
    وقد وجدتُ بالتجربة أننا عندما نقرأ على العسل المذاب بالماء (شراب العسل)
    سورة الفاتحة سبع مرات وقوله تعالى (فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ) سبع مرات أيضاً
    فإن هذا الشراب سيتأثر بتلاوة القرآن وتزداد فاعليته
    بإذن الله ويصبح أكثر قدرة على الشفاء، والله أعلم
    ــــــــــــ



    منقول

    تحياتي لكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 24, 2018 12:43 am